وزير الصحة يؤكد أنه لن يذخر أي جهد لتحسين وضعية الممرضين

أكد وزير الصحة والحماية الاجتماعية، خالد آيت الطالب، اليوم الخميس، أنه لا ولن يذخر أي جهد في العمل على تحسين وضعية الممرضات والممرضون، الذين يشكلون أهم ركائز المنظومة الصحية.

وقال  آيت الطالب، في رسالة شكر وتقدير موجهة للممرضات والممرضين، بمناسبة اليوم العالمي للتمريض الموافق لـ12 ماي، “إنني لا ولن أذخر أي جهد في العمل على تحسين وضعيتكم، والاهتمام بشؤونكم، لتحقيق ما تصبون إليه وتصبو إليه الوزارة”.

وأشاد بالمجهودات الجبارة والمتميزة التي يبذلها الممرضات والممرضون، وبما قدموه من تضحيات ونكران للذات لا تقدر بثمن، لاسيما خلال أزيد من سنتين من المواجهة المباشرة ضد فيروس كورونا المستجد.

وتابع الوزير “يحل اليوم الذي تقدر فيه الدول والأمم والشعوب قيمة وجود الممرض في حياة الإنسانية جمعاء، وجود تمليه الحاجة إلى شخص يرافق المرضى والأصحاء للاعتناء بأغلى ما يملكون: صحته”.

وأبرز آيت الطالب أن الممرضين المغاربة “بصموا على حضور عظيم في حياة المغاربة، ورسموا بمداد غالي ونفيس ملاحم إنسانية ستبقى خالدة في التاريخ”، لاسيما خلال أزيد من سنتين من المواجهة المباشرة ضد فيروس كورونا المستجد.

وأضاف الوزير مخاطبا الممرضات والممرضين: “إنني أقف وقفة إجلال لكم جميعا لأقدم لكم، أصالة عن نفسي ونيابة عن كل موظفي وأطر وزارة الصحة والحماية الاجتماعية، أسمى وأنبل عبارات الشكر والتقدير، وأطيب المتمنيات لجميع الممرضات والممرضين وتقنيي الصحة، كونكم تشكلون أحد أهم ركائز المنظومة الصحية ببلادنا”.

وشدد على أن هذا الشكر هو أقل ما يمكن التعبير به تجاه الطاقم التمريضي، تقديرا للمجهودات الجبارة والمتميزة التي بذلوها ويبذلونها يوميا، وإشادة بما قدموه من تضحيات ونكرات للذات لا تقدر بثمن، وملاحم بطولية تدعوا للفخر والاعتزاز، “ستظل راسخة في أذهاننا جميعا”، تعبيرا منهم عن روح المواطنة العالية والمسؤولية الكبيرة والانخراط اللامشروط خلال هذه الأزمة الصحية الطارئة والظرفية الحرجة.

وأضاف قائلا “لقد أبنتم عن شجاعة منقطعة النظير وعلو همم وأنتم تسترخصون، أنفسكم فداء لإخوانكم ممن ألم بهم الوباء، ومناضلين من أجل ضمان سير المرفق العمومي وتوفير الخدمات الصحية الاستشفائية للمواطنات والمواطنين دون كلل أو ملل، وفي ظروف صعبة رغم كل التحديات والصعاب”.

وأبرز الوزير أن الجهود الحثيثة للممرضات والممرضين ووقوفهم في الجبهة الأولى في التصدي للجائحة مكنت البلاد من تحقيق انتصارات ومكتسبات شهد بها القاصي والداني، وذلكم، يضيف الوزير، “بفعل تفانيكم في مواجهة هذا الخطر الصحي كل من موقعه.

وأكد أن هذا النجاح ما كان ليتحقق، لولا تحلي الممرضات والممرضين بروح المواطنة والمسؤولية، وهو نجاح لا شك أنه ناتج عن “الثقة الكبيرة التي زرعها فينا جميعا، ووضعها في كل أبناء شعبه، صاحب الجلالة الملك محمد السادس أعز الله أمره، بتوجيهاته السامية المواكبة والدؤوبة وتدبيره الحكيم لهذه لأزمة الصحية”.

زر الذهاب إلى الأعلى
نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (الكوكيز) لتخصيص المحتوى والإعلانات View more
Cookies settings
موافق
سياسة الخصوصية وملفات تعريف الارتباط
Privacy & Cookies policy
Cookie nameActive
من نحن عنوان موقعنا هو: https://www.tanjalaan.com. التعليقات عندما يترك الزائرون تعليقاتهم على الموقع ، نجمع البيانات الموضحة في نموذج التعليقات ، وكذلك عنوان IP الخاص بالزائر وسلسلة وكلاء متصفح المستخدم للمساعدة في اكتشاف الرسائل غير المرغوب فيها. قد يتم توفير سلسلة مجهولة المصدر تم إنشاؤها من عنوان بريدك الإلكتروني (وتسمى أيضًا التجزئة) لخدمة Gravatar لمعرفة ما إذا كنت تستخدمها. سياسة خصوصية خدمة Gravatar متاحة هنا: https://automattic.com/privacy/. بعد الموافقة على تعليقك ، ستكون صورة ملفك الشخصي مرئية للجمهور في سياق تعليقك. ميديا إذا قمت بتحميل الصور إلى موقع الويب ، فيجب تجنب تحميل الصور مع تضمين بيانات الموقع المضمنة (EXIF GPS). يمكن لزوار الموقع تنزيل واستخراج أي بيانات موقع من الصور الموجودة على الموقع. الكوكيز إذا تركت تعليقًا على موقعنا ، فيمكنك الاشتراك في حفظ اسمك وعنوان بريدك الإلكتروني وموقعك الإلكتروني في ملفات تعريف الارتباط. هذه لراحتك حتى لا تضطر إلى ملء التفاصيل الخاصة بك مرة أخرى عندما تترك تعليقًا آخر. ستستمر ملفات تعريف الارتباط هذه لمدة عام واحد. إذا قمت بزيارة صفحة تسجيل الدخول الخاصة بنا ، فسنقوم بتعيين ملف تعريف ارتباط مؤقت لتحديد ما إذا كان متصفحك يقبل ملفات تعريف الارتباط. لا يحتوي ملف تعريف الارتباط هذا على بيانات شخصية ويتم تجاهله عند إغلاق المستعرض الخاص بك. عند تسجيل الدخول ، سنقوم أيضًا بإعداد العديد من ملفات تعريف الارتباط لحفظ معلومات تسجيل الدخول الخاصة بك وخيارات عرض الشاشة. تستمر ملفات تعريف الارتباط لتسجيل الدخول لمدة يومين ، بينما تستمر ملفات تعريف ارتباط خيارات الشاشة لمدة عام. إذا حددت "تذكرني" ، فسيستمر تسجيل دخولك لمدة أسبوعين. إذا قمت بتسجيل الخروج من حسابك ، فستتم إزالة ملفات تعريف الارتباط الخاصة بتسجيل الدخول. إذا قمت بتحرير أو نشر مقال ، فسيتم حفظ ملف تعريف ارتباط إضافي في متصفحك. لا يتضمن ملف تعريف الارتباط هذا أي بيانات شخصية ويشير ببساطة إلى معرّف المنشور للمقالة التي حررتها للتو. تنتهي صلاحيته بعد يوم واحد. محتوى مضمن من مواقع أخرى قد تتضمن المقالات الموجودة على هذا الموقع محتوى مضمنًا (مثل مقاطع الفيديو والصور والمقالات وما إلى ذلك). يتصرف المحتوى المضمن من مواقع الويب الأخرى بنفس الطريقة تمامًا كما لو كان الزائر قد زار موقع الويب الآخر. قد تجمع مواقع الويب هذه بيانات عنك ، وتستخدم ملفات تعريف الارتباط ، وتضمين تتبعًا إضافيًا لجهة خارجية ، وتراقب تفاعلك مع هذا المحتوى المضمن ، بما في ذلك تتبع تفاعلك مع المحتوى المضمن إذا كان لديك حساب وتم تسجيل دخولك إلى هذا الموقع. مع من نشارك بياناتك إذا طلبت إعادة تعيين كلمة المرور ، فسيتم تضمين عنوان IP الخاص بك في إعادة تعيين البريد الإلكتروني. كم من الوقت نحتفظ ببياناتك إذا تركت تعليقًا ، فسيتم الاحتفاظ بالتعليق والبيانات الوصفية الخاصة به إلى أجل غير مسمى. هذا حتى نتمكن من التعرف على أي تعليقات متابعة والموافقة عليها تلقائيًا بدلاً من الاحتفاظ بها في قائمة انتظار الإشراف. بالنسبة للمستخدمين الذين قاموا بالتسجيل على موقعنا (إن وجد) ، نقوم أيضًا بتخزين المعلومات الشخصية التي يقدمونها في ملف تعريف المستخدم الخاص بهم. يمكن لجميع المستخدمين رؤية معلوماتهم الشخصية أو تعديلها أو حذفها في أي وقت (باستثناء أنه لا يمكنهم تغيير اسم المستخدم الخاص بهم). يمكن لمسؤولي مواقع الويب أيضًا رؤية هذه المعلومات وتحريرها. ما هي الحقوق التي لديك على بياناتك إذا كان لديك حساب على هذا الموقع ، أو تركت تعليقات ، فيمكنك طلب تلقي ملف مُصدَّر من البيانات الشخصية التي نحتفظ بها عنك ، بما في ذلك أي بيانات قدمتها إلينا. يمكنك أيضًا أن تطلب منا مسح أي بيانات شخصية نحتفظ بها عنك. هذا لا يشمل أي بيانات نحن ملزمون بالحفاظ عليها لأغراض إدارية أو قانونية أو أمنية. أين نرسل بياناتك يمكن التحقق من تعليقات الزوار من خلال خدمة الكشف التلقائي عن البريد العشوائي.
Save settings
Cookies settings