الجيش الإسرائيلي لا يعتزم التحقيق “جنائيا” في مقتل “أبو عاقلة”

ذكرت صحيفة هآرتس الإسرائيلية، الخميس، أن قسم التحقيقات الجنائية التابعة للشرطة العسكرية في الجيش الإسرائيلي، لا يعتزم فتح تحقيق جنائي، في حادثة مقتل الصحفية شيرين أبو عاقلة.

وقال المحلل العسكري في “هآرتس”، عاموس هرئيل، إن المدعية العسكرية العامة في الجيش الإسرائيلي اللواء يفعات تومر يروشالمي، امتنعت عن إعطاء أمر للشرطة العسكرية في الجيش الإسرائيلي، بالتحقيق في حادثة مقتل أبو عاقلة.

وأوضح أن السبب الرئيسي لذلك، هو أنه “لا يوجد اشتباه بوقع عمل إجرامي”.

وتابع أنه حسب شهادة الجنود، فإنهم “لم يروا الصحافية أبو عاقلة على الإطلاق، ونيرانهم كانت موجهة صوب المسلحين، الذين كانوا في مكان قريب منها”.

وتوقع هرئيل أن أحد أسباب هذا القرار، هو اعتقاد قيادة الجيش الإسرائيلي بأن مثل هذا التحقيق، من شأنه أن “يثير الغضب المعارضة والجدل داخل الجيش والمجتمع الإسرائيلي”.

وأشار إلى أن اليمين الإسرائيلي انتقد خلال السنوات الأخيرة، بشدة، كل قضية يتم فيها فتح تحقيق ضد الجنود الإسرائيليين.

ورجّح هرئيل أن قرار عدم فتح تحقيق جنائي قد يثير انتقادات من واشنطن.

ولفت إلى أن وزير الخارجية الأمريكي أنطوني بلينكن، قال لعائلة الصحفية أبو عاقلة، الحاملة للجنسية الأمريكية إن واشنطن “ستطلب تحقيقا مناسبا في مقتلها”.

وأشار هرئيل إلى إن مقتل أبو عاقلة حظي بتغطية واسعة في وسائل الإعلام الدولية، وأثار إدانة شديدة ضد الجيش الإسرائيلي والسياسة الإسرائيلية في الضفة الغربية.

وأضاف أن مسؤولين إسرائيليين، بمن فيهم رئيس الوزراء وقائد أركان الجيش، أعربوا عن أسفهم على وفاتها، مشيرا إلى أن إدارة بايدن انتقدت إسرائيل وطالبتها بـ”توضيحات”.

وكان الجيش الإسرائيلي، قد قال إن تحقيقا أوليا خَلُص إلى إنه لم يستطع تحديد ما إذا كانت الإعلامية أبو عاقلة قد قتلت بنيران إسرائيلية أو فلسطينية.

والأربعاء 11 مايو/أيار الماضي، قُتلت أبو عاقلة (51 عاما) جراء إصابتها برصاص الجيش الإسرائيلي، خلال عملية في مدينة جنين شمالي الضفة الغربية المحتلة، وفق وزارة الصحة الفلسطينية.

واتهمت كل من شبكة “الجزيرة” والسلطة الفلسطينية الجيش الإسرائيلي بتعمد قتل أبو عاقلة، فيما أعلنت إسرائيل عن فتح تحقيق وقالت إنها “لا تستبعد أي فرضيات”.

**إدانة فلسطينية

من جانبها، أدانت فلسطين، الخميس، ما أوردته هآرتس.

وقالت وزارة الخارجية والمغتربين الفلسطينية، في بيان وصل وكالة الأناضول نسخة منه، إنها تدين “بأشد العبارات ما أورده الإعلام العبري بشأن قرار جيش الاحتلال الإسرائيلي عدم قيام الشرطة العسكرية التابعة له بالتحقيق في جريمة إعدام الصحفية أبو عاقلة”.

وأضافت أن قرار الجيش جاء “نتيجة فشله في إخفاء أدلة إعدام أبو عاقلة”، وأنه تجاهل “عشرات الشهادات الحية والأدلة ونتائج التشريح وغيرها من القرائن التي تدين جيش الاحتلال”.

وحمّلت فلسطين الحكومة الإسرائيلية “المسؤولية الكاملة والمباشرة عن جريمة إعدام الشهيدة أبو عاقلة”.

وحذرت “من مغبة المحاولات الإسرائيلية الهادفة إلى إغلاق الملف” واعتبرتها “بمثابة جريمة جديدة ترتكب بحق أبو عاقلة”.

زر الذهاب إلى الأعلى
نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (الكوكيز) لتخصيص المحتوى والإعلانات View more
Cookies settings
موافق
سياسة الخصوصية وملفات تعريف الارتباط
Privacy & Cookies policy
Cookie nameActive
من نحن عنوان موقعنا هو: https://www.tanjalaan.com. التعليقات عندما يترك الزائرون تعليقاتهم على الموقع ، نجمع البيانات الموضحة في نموذج التعليقات ، وكذلك عنوان IP الخاص بالزائر وسلسلة وكلاء متصفح المستخدم للمساعدة في اكتشاف الرسائل غير المرغوب فيها. قد يتم توفير سلسلة مجهولة المصدر تم إنشاؤها من عنوان بريدك الإلكتروني (وتسمى أيضًا التجزئة) لخدمة Gravatar لمعرفة ما إذا كنت تستخدمها. سياسة خصوصية خدمة Gravatar متاحة هنا: https://automattic.com/privacy/. بعد الموافقة على تعليقك ، ستكون صورة ملفك الشخصي مرئية للجمهور في سياق تعليقك. ميديا إذا قمت بتحميل الصور إلى موقع الويب ، فيجب تجنب تحميل الصور مع تضمين بيانات الموقع المضمنة (EXIF GPS). يمكن لزوار الموقع تنزيل واستخراج أي بيانات موقع من الصور الموجودة على الموقع. الكوكيز إذا تركت تعليقًا على موقعنا ، فيمكنك الاشتراك في حفظ اسمك وعنوان بريدك الإلكتروني وموقعك الإلكتروني في ملفات تعريف الارتباط. هذه لراحتك حتى لا تضطر إلى ملء التفاصيل الخاصة بك مرة أخرى عندما تترك تعليقًا آخر. ستستمر ملفات تعريف الارتباط هذه لمدة عام واحد. إذا قمت بزيارة صفحة تسجيل الدخول الخاصة بنا ، فسنقوم بتعيين ملف تعريف ارتباط مؤقت لتحديد ما إذا كان متصفحك يقبل ملفات تعريف الارتباط. لا يحتوي ملف تعريف الارتباط هذا على بيانات شخصية ويتم تجاهله عند إغلاق المستعرض الخاص بك. عند تسجيل الدخول ، سنقوم أيضًا بإعداد العديد من ملفات تعريف الارتباط لحفظ معلومات تسجيل الدخول الخاصة بك وخيارات عرض الشاشة. تستمر ملفات تعريف الارتباط لتسجيل الدخول لمدة يومين ، بينما تستمر ملفات تعريف ارتباط خيارات الشاشة لمدة عام. إذا حددت "تذكرني" ، فسيستمر تسجيل دخولك لمدة أسبوعين. إذا قمت بتسجيل الخروج من حسابك ، فستتم إزالة ملفات تعريف الارتباط الخاصة بتسجيل الدخول. إذا قمت بتحرير أو نشر مقال ، فسيتم حفظ ملف تعريف ارتباط إضافي في متصفحك. لا يتضمن ملف تعريف الارتباط هذا أي بيانات شخصية ويشير ببساطة إلى معرّف المنشور للمقالة التي حررتها للتو. تنتهي صلاحيته بعد يوم واحد. محتوى مضمن من مواقع أخرى قد تتضمن المقالات الموجودة على هذا الموقع محتوى مضمنًا (مثل مقاطع الفيديو والصور والمقالات وما إلى ذلك). يتصرف المحتوى المضمن من مواقع الويب الأخرى بنفس الطريقة تمامًا كما لو كان الزائر قد زار موقع الويب الآخر. قد تجمع مواقع الويب هذه بيانات عنك ، وتستخدم ملفات تعريف الارتباط ، وتضمين تتبعًا إضافيًا لجهة خارجية ، وتراقب تفاعلك مع هذا المحتوى المضمن ، بما في ذلك تتبع تفاعلك مع المحتوى المضمن إذا كان لديك حساب وتم تسجيل دخولك إلى هذا الموقع. مع من نشارك بياناتك إذا طلبت إعادة تعيين كلمة المرور ، فسيتم تضمين عنوان IP الخاص بك في إعادة تعيين البريد الإلكتروني. كم من الوقت نحتفظ ببياناتك إذا تركت تعليقًا ، فسيتم الاحتفاظ بالتعليق والبيانات الوصفية الخاصة به إلى أجل غير مسمى. هذا حتى نتمكن من التعرف على أي تعليقات متابعة والموافقة عليها تلقائيًا بدلاً من الاحتفاظ بها في قائمة انتظار الإشراف. بالنسبة للمستخدمين الذين قاموا بالتسجيل على موقعنا (إن وجد) ، نقوم أيضًا بتخزين المعلومات الشخصية التي يقدمونها في ملف تعريف المستخدم الخاص بهم. يمكن لجميع المستخدمين رؤية معلوماتهم الشخصية أو تعديلها أو حذفها في أي وقت (باستثناء أنه لا يمكنهم تغيير اسم المستخدم الخاص بهم). يمكن لمسؤولي مواقع الويب أيضًا رؤية هذه المعلومات وتحريرها. ما هي الحقوق التي لديك على بياناتك إذا كان لديك حساب على هذا الموقع ، أو تركت تعليقات ، فيمكنك طلب تلقي ملف مُصدَّر من البيانات الشخصية التي نحتفظ بها عنك ، بما في ذلك أي بيانات قدمتها إلينا. يمكنك أيضًا أن تطلب منا مسح أي بيانات شخصية نحتفظ بها عنك. هذا لا يشمل أي بيانات نحن ملزمون بالحفاظ عليها لأغراض إدارية أو قانونية أو أمنية. أين نرسل بياناتك يمكن التحقق من تعليقات الزوار من خلال خدمة الكشف التلقائي عن البريد العشوائي.
Save settings
Cookies settings