تسليط الضوء بطنجة على دور الطاقات المتجددة في نزع الكربون عن الصناعات التصديرية

سلطت الجمعية المغربية للمصدرين (أسميكس)، الجمعة بطنجة، الضوء على دور الطاقات المتجددة في نزع الكربون عن الصناعات التصديرية.

وتندرج هذه الندوة، المنظمة بشراكة مع شركتي “إنجي” و “أدي واط” والمركز الجهوي للاستثمار تحت شعار “الطاقات المتجددة في خدمة نزع الكربون عن الصناعات التصديرية”، في إطار جهود التوعية التي تقوم بها جمعية “أسميكس” والرامية إلى تقديم الآليات الملموسة لمواكبة الشركات المغربية، خاصة المصدرة، في الانتقال نحو أنماط الإنتاج المنخفضة الكربون.

في كلمة بالمناسبة، أشار رئيس الجمعية المغربية للمصدرين، حسن السنتيسي الإدريسي، إلى أن المغرب، تحت القيادة الرشيدة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، حدد أهدافا طموحة في هذا المجال، عبر الارتكاز على التوجهات الوطنية الاستراتيجية للتنمية المستدامة، التي تروم ضمان الانتقال الأخضر والشامل في أفق سنة 2030، وتسطير التزامات في مجال إنتاج الطاقات الخضراء، وسن القانون رقم 13-09 حول الطاقات المتجددة، موضحا أن هذه الالتزامات تبشر بمستقبل مشرق للمملكة.

في هذا السياق، اعتبر السنتيسي الإدريسي، أنه يتعين على المقاولات والمصدرين المغاربة تسريع وتيرة الانتقال لكي يكونوا في الموعد ومستعدين أمام المتطلبات العديدة التي ستفرض ابتداء من العام المقبل من طرف الأسواق الرئيسية، إلى جانب تفعيل مساهمتهم في المجهود الوطني لمكافحة التغيرات المناخية من أجل الحفاظ على حصصهم في الأسواق.

وتابع أن “فرض مجموعة من القيود الجديدة (رسوم، ضرائب …) صار وشيكا، وقد تتعرض الصادرات إلى الرفض إن كانت لا تحترم معايير نزع الكربون”، مبرزا أنه “يتعين أن نرى البيئة والاقتصاد يسيران جنبا إلى جنب، والاعتراف بأن مستقبلا نظيفا يعد المستقبل الوحيد الممكن، وأن اقتصادا نظيفا يتيح فرص تنمية ممتازة للشركات المغربية”.

بهذا الخصوص، دعا المقاولات المغربية إلى الانخراط بفعالية في الانتقال نحو اقتصاد خالي من الكربون، بالنظر لكونه يشكل رافعة لنمو مستدام للصناعات والاقتصاد الوطني.

من جهته، توقف المدير العام للمركز الجهوي للاستثمار، جلال بنحيون، عند أهمية هذه الندوة التي يشكل موضوعها تحديا حقيقيا للمقاولات المصدرة المغربية، معتبرا أن اللجوء إلى الطاقات المتجددة، في سياق اقتصاد ما بعد الجائحة ومع الارتفاع المهول لأسعار الطاقة، لم يعد ترفا، بل أصبح ضرورة بالنسبة للصناعيين المغاربة، وخاصة المصدرين.

وشدد على أن “هذا الرهان يكبر يوما بعد يوم، خاصة إذا أضفنا إليه القيود الأخيرة التي فرضها الاتحاد الأوروبي، الذي يعد السوق الرئيسية للصادرات المغربية بحصة تناهز 70 في المائة، والذي حدد بلوغ الحياد الكربوني في أفق سنة 2050، من خلال فرض ضريبة كربون جديدة ينتظر أن تطبق بحدود الاتحاد الأوروبي ابتداء من سنة 2023″، مشيرا إلى أن هذا الإجراء سيشكل عائقا بالتأكيد أمام المصدرين المغاربة الذي استثمروا قليلا في نزع الكربون من إنتاجهم، ما قد يشكل خسارة مهمة في مزايا الإنتاج بالمغرب مقارنة بالمنافسين الذين يحترمون المعايير البيئية المعمول بها.

في هذا السياق، ذكر بنحيون بإطلاق برنامج يسمى “تطوير نمو أخضر” السنة الماضية بفضل جهود الدولة، لاسيما عبر جمعية “أسميكس”، من أجل دعم نزع الكربون من المقاولات الصناعية الصغرى والمتوسطة، والذي يتم تنفيذه بتعاون مع “الوكالة المغربية للنجاعة الطاقية” و”مغرب مقاولات”، مضيفا أن هذا البرنامج يمكن المقاولات الصناعية، سواء في مرحلة الانطلاق أو التوسع، والتي تتوفر على مشروع للتنمية المستدامة، من التكفل بشكل كامل بمراحل ما قبل الحضانة، ودعم 50 في المائة من كلفة مشروع الابتكار وتصميم وتطوير المنتج الصناعي مع تحديد 1,5 مليون درهم كسقف، وتقديم دعم مالي بنسبة 30 في المائة مع سقف مليوني درهم لكل مشروع على شكل دعم في استثمار مشاريع المقاولات الصناعية الناشئة.

إلى جانب هذا البرنامج، ذكر المسؤول بوجود خطوط قرض مضمونة من طرف الشركة الوطنية للضمان وتمويل المقاولة في إطار “الاستثمار الأخضر” (GREEN INVEST) و”سلسلة القيمة الخضراء” (Green Value Chain) للبنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية، مؤكدا أن مجهودا كبيرا تم القيام به من طرف كافة الفاعلين الحكوميين لمواكبة المصدرين المغاربة في استراتيجياتهم للنمو الأخضر ونزع الكربون وتعزيز تنافسيتهم على الصعيد الدولي وتحسين بصمتهم البيئية، لاسيما من خلال مسلسل الحصول على الشهادات والعلامات ذات الصلة.

من جانبه، اعتبر رئيس لجنة الطاقات النظيفة بجمعية “أسميكس” ومدير شمال إفريقيا لشركة “إنجي”، فيليب ميكيل”، أن هذه الندوة تروم تعريف المقاولات المغربية المصدرة المستقرة بجهة طنجة تطوان الحسيمة بأهمية الطاقات المتجددة في مسلسل خفض الكربون وتعزيز التنافسية، وتمكينها من المواءمة مع الرهانات المناخية.

بالنسبة للمدير العام للوكالة المغربية للنجاعة الطاقية، سعيد ملين، فالمغرب كان محظوظا بتبني، منذ سنة 2009، بتوجيهات من صاحب الجلالة الملك محمد السادس، لاستراتيجية طاقية تقوم بشكل أساسي على الطاقات المتجددة والتنمية وتطوير النجاعة الطاقية وتعزيز الاندماج الاقليمي، مؤكدا على أن نزع الكربون لم يعد خيارا، بل صار ضرورة، لأنه يمكن الصناعيين المغاربة من تقليل تبعيتهم الطاقية وكلفة عناصر الانتاج.

في هذا السياق، حث المقاولات المغربية على الانخراط بفعالية في الانتقال نحو إنتاج خالي من الكربون، عبر الاستفادة من خطوط التمويل المتاحة، وذلك لتقوية تنافسيتها.

وجرى خلال هذا اللقاء تقديم مداخلات لرئيس الفيدرالية الوطنية للكهرباء والإلكترونيك والطاقات المتجددة، علي الحارتي، ونائب رئيس جمعية أسميكس، عادل الزيدي، واللذين أشارا إلى أن المغرب، بفضل الرؤية الاستباقية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، صار رائدا في مجال الحفاظ على البيئة، حيث اعتمد استراتيجية جريئة للتحول نحو الاقتصاد الأخضر والتنمية المستدامة، لافتين إلى ان المصدرين المغاربة في حاجة إلى معرفة شروط ومنهجية تقييم الولوج إلى السوق الأوروبية من أجل التأقلم مع المعايير الجديدة.

زر الذهاب إلى الأعلى
نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (الكوكيز) لتخصيص المحتوى والإعلانات View more
Cookies settings
موافق
سياسة الخصوصية وملفات تعريف الارتباط
Privacy & Cookies policy
Cookie nameActive
من نحن عنوان موقعنا هو: https://www.tanjalaan.com. التعليقات عندما يترك الزائرون تعليقاتهم على الموقع ، نجمع البيانات الموضحة في نموذج التعليقات ، وكذلك عنوان IP الخاص بالزائر وسلسلة وكلاء متصفح المستخدم للمساعدة في اكتشاف الرسائل غير المرغوب فيها. قد يتم توفير سلسلة مجهولة المصدر تم إنشاؤها من عنوان بريدك الإلكتروني (وتسمى أيضًا التجزئة) لخدمة Gravatar لمعرفة ما إذا كنت تستخدمها. سياسة خصوصية خدمة Gravatar متاحة هنا: https://automattic.com/privacy/. بعد الموافقة على تعليقك ، ستكون صورة ملفك الشخصي مرئية للجمهور في سياق تعليقك. ميديا إذا قمت بتحميل الصور إلى موقع الويب ، فيجب تجنب تحميل الصور مع تضمين بيانات الموقع المضمنة (EXIF GPS). يمكن لزوار الموقع تنزيل واستخراج أي بيانات موقع من الصور الموجودة على الموقع. الكوكيز إذا تركت تعليقًا على موقعنا ، فيمكنك الاشتراك في حفظ اسمك وعنوان بريدك الإلكتروني وموقعك الإلكتروني في ملفات تعريف الارتباط. هذه لراحتك حتى لا تضطر إلى ملء التفاصيل الخاصة بك مرة أخرى عندما تترك تعليقًا آخر. ستستمر ملفات تعريف الارتباط هذه لمدة عام واحد. إذا قمت بزيارة صفحة تسجيل الدخول الخاصة بنا ، فسنقوم بتعيين ملف تعريف ارتباط مؤقت لتحديد ما إذا كان متصفحك يقبل ملفات تعريف الارتباط. لا يحتوي ملف تعريف الارتباط هذا على بيانات شخصية ويتم تجاهله عند إغلاق المستعرض الخاص بك. عند تسجيل الدخول ، سنقوم أيضًا بإعداد العديد من ملفات تعريف الارتباط لحفظ معلومات تسجيل الدخول الخاصة بك وخيارات عرض الشاشة. تستمر ملفات تعريف الارتباط لتسجيل الدخول لمدة يومين ، بينما تستمر ملفات تعريف ارتباط خيارات الشاشة لمدة عام. إذا حددت "تذكرني" ، فسيستمر تسجيل دخولك لمدة أسبوعين. إذا قمت بتسجيل الخروج من حسابك ، فستتم إزالة ملفات تعريف الارتباط الخاصة بتسجيل الدخول. إذا قمت بتحرير أو نشر مقال ، فسيتم حفظ ملف تعريف ارتباط إضافي في متصفحك. لا يتضمن ملف تعريف الارتباط هذا أي بيانات شخصية ويشير ببساطة إلى معرّف المنشور للمقالة التي حررتها للتو. تنتهي صلاحيته بعد يوم واحد. محتوى مضمن من مواقع أخرى قد تتضمن المقالات الموجودة على هذا الموقع محتوى مضمنًا (مثل مقاطع الفيديو والصور والمقالات وما إلى ذلك). يتصرف المحتوى المضمن من مواقع الويب الأخرى بنفس الطريقة تمامًا كما لو كان الزائر قد زار موقع الويب الآخر. قد تجمع مواقع الويب هذه بيانات عنك ، وتستخدم ملفات تعريف الارتباط ، وتضمين تتبعًا إضافيًا لجهة خارجية ، وتراقب تفاعلك مع هذا المحتوى المضمن ، بما في ذلك تتبع تفاعلك مع المحتوى المضمن إذا كان لديك حساب وتم تسجيل دخولك إلى هذا الموقع. مع من نشارك بياناتك إذا طلبت إعادة تعيين كلمة المرور ، فسيتم تضمين عنوان IP الخاص بك في إعادة تعيين البريد الإلكتروني. كم من الوقت نحتفظ ببياناتك إذا تركت تعليقًا ، فسيتم الاحتفاظ بالتعليق والبيانات الوصفية الخاصة به إلى أجل غير مسمى. هذا حتى نتمكن من التعرف على أي تعليقات متابعة والموافقة عليها تلقائيًا بدلاً من الاحتفاظ بها في قائمة انتظار الإشراف. بالنسبة للمستخدمين الذين قاموا بالتسجيل على موقعنا (إن وجد) ، نقوم أيضًا بتخزين المعلومات الشخصية التي يقدمونها في ملف تعريف المستخدم الخاص بهم. يمكن لجميع المستخدمين رؤية معلوماتهم الشخصية أو تعديلها أو حذفها في أي وقت (باستثناء أنه لا يمكنهم تغيير اسم المستخدم الخاص بهم). يمكن لمسؤولي مواقع الويب أيضًا رؤية هذه المعلومات وتحريرها. ما هي الحقوق التي لديك على بياناتك إذا كان لديك حساب على هذا الموقع ، أو تركت تعليقات ، فيمكنك طلب تلقي ملف مُصدَّر من البيانات الشخصية التي نحتفظ بها عنك ، بما في ذلك أي بيانات قدمتها إلينا. يمكنك أيضًا أن تطلب منا مسح أي بيانات شخصية نحتفظ بها عنك. هذا لا يشمل أي بيانات نحن ملزمون بالحفاظ عليها لأغراض إدارية أو قانونية أو أمنية. أين نرسل بياناتك يمكن التحقق من تعليقات الزوار من خلال خدمة الكشف التلقائي عن البريد العشوائي.
Save settings
Cookies settings