“فنادق أغنام”: خدمة عن قرب لفائدة زبناء في انتظار عيد الآضحى

مع اقتراب عيد الأضحى، تعود “فنادق إيواء الأغنام”، إحدى المهن الموسمية الصغيرة المرتبطة بهذه المناسبة، للظهور من أجل توفير خدماتها للمغاربة الذين يجدون صعوبات في إيواء أضحياتهم.

وعلى غرار بيع الفحم وأعلاف المواشي وتقطيع لحوم الخرفان وجمع وتجفيف جلودها، فإن فنادق الأغنام، التي تكون في العادة عبارة عن متاجر أو مرائب فارغة أو خيام مجهزة لهذه المناسبة، تتيح للشباب فرصة لتحقيق دخل إضافي.

ويمكن بالتالي لسكان الأحياء، الذين لا يجدون مكانا للاحتفاظ بخرفانهم بسبب انعدام المساحة داخل البيوت أو غياب مكان خاص، إنزال أضحياتهم بـ”فندق للأغنام”، مقابل مبلغ محدد مسبقا.

في هذه الفنادق، تكون الأغنام في مأمن، ويتم إيواؤها وإطعامها منذ ذلك الحين وحتى الليلة التي تسبق العيد، بل صبيحته في بعض الأحيان.

كما أن هذه “الفنادق” ضرورية للعائلات كي لا تنشغل بنظافة مساكنها أو رعاية الخروف خلال الأيام السابقة للعيد.

في هذا السياق، أشار بدر، وهو رب أسرة لطفلين، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، إلى أنه يفضل ترك خروفه وديعة ب”فندق للأغنام” بسبب المساحة الصغيرة لشقته.

وقال إنه “في السابق، قبل أن تتوفر مثل هذه المآوي المخصصة للأغنام، كنت أضطر لإفراغ مساحة مخصصة للغسيل أفردها لإيواء الخروف”.

من جهتها، قالت فاطمة إنها منذ أربع سنوات، وبالنظر إلى أن سطح مسكنها غير آمن، تقوم بشراء الخروف أسبوعا قبل العيد وتودعه مرآب المبنى الموازي الذي يتحول إلى “فندق أغنام”.

وأضافت أنه “علاوة على عامل الأمان، أصبحت في غنى عن الانشغال بتنظيف الفضلات، والسهر على تغذية أو تحمل رائحة الخروف”.

وخلال أمد لا يقل عن 10 أيام، يتيح هذا العمل العابر لعدة شباب تحقيق دخل يمكنهم من المساهمة في توفير حاجيات أسرهم لاسيما بمناسبة العيد الذي يستلزم ميزانية خاصة من أجل الاستعدادات، والتي من شأنها توفير ثمن الخروف في بعض الحالات.

ويبلغ عرض الأغنام والماعز المعدة للذبح بمناسبة عيد هذا العام حوالي 8 ملايين رأس، من أجل طلب إجمالي يقدر بحوالي 5,6 ملايين رأس، من بينها 5,1 مليون من الأغنام و 500 ألف من الماعز، وفقا لوزارة الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات.

وتعمل وزارة الفلاحة، بالتعاون مع وزارة الداخلية، على التتبع الدقيق لإمدادات الأسواق المختلفة لمراقبة أسعار الأضاحي التي يتم تسويقها عن كثب، ولاسيما على مستوى المتاجر الكبرى والأسواق القروية ونقاط البيع الرئيسية في المدن. وكذا مراقبة الحالة الصحية للمواشي من طرف المصالح البيطرية للمكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية.

زر الذهاب إلى الأعلى
نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (الكوكيز) لتخصيص المحتوى والإعلانات View more
Cookies settings
موافق
سياسة الخصوصية وملفات تعريف الارتباط
Privacy & Cookies policy
Cookie nameActive
من نحن عنوان موقعنا هو: https://www.tanjalaan.com. التعليقات عندما يترك الزائرون تعليقاتهم على الموقع ، نجمع البيانات الموضحة في نموذج التعليقات ، وكذلك عنوان IP الخاص بالزائر وسلسلة وكلاء متصفح المستخدم للمساعدة في اكتشاف الرسائل غير المرغوب فيها. قد يتم توفير سلسلة مجهولة المصدر تم إنشاؤها من عنوان بريدك الإلكتروني (وتسمى أيضًا التجزئة) لخدمة Gravatar لمعرفة ما إذا كنت تستخدمها. سياسة خصوصية خدمة Gravatar متاحة هنا: https://automattic.com/privacy/. بعد الموافقة على تعليقك ، ستكون صورة ملفك الشخصي مرئية للجمهور في سياق تعليقك. ميديا إذا قمت بتحميل الصور إلى موقع الويب ، فيجب تجنب تحميل الصور مع تضمين بيانات الموقع المضمنة (EXIF GPS). يمكن لزوار الموقع تنزيل واستخراج أي بيانات موقع من الصور الموجودة على الموقع. الكوكيز إذا تركت تعليقًا على موقعنا ، فيمكنك الاشتراك في حفظ اسمك وعنوان بريدك الإلكتروني وموقعك الإلكتروني في ملفات تعريف الارتباط. هذه لراحتك حتى لا تضطر إلى ملء التفاصيل الخاصة بك مرة أخرى عندما تترك تعليقًا آخر. ستستمر ملفات تعريف الارتباط هذه لمدة عام واحد. إذا قمت بزيارة صفحة تسجيل الدخول الخاصة بنا ، فسنقوم بتعيين ملف تعريف ارتباط مؤقت لتحديد ما إذا كان متصفحك يقبل ملفات تعريف الارتباط. لا يحتوي ملف تعريف الارتباط هذا على بيانات شخصية ويتم تجاهله عند إغلاق المستعرض الخاص بك. عند تسجيل الدخول ، سنقوم أيضًا بإعداد العديد من ملفات تعريف الارتباط لحفظ معلومات تسجيل الدخول الخاصة بك وخيارات عرض الشاشة. تستمر ملفات تعريف الارتباط لتسجيل الدخول لمدة يومين ، بينما تستمر ملفات تعريف ارتباط خيارات الشاشة لمدة عام. إذا حددت "تذكرني" ، فسيستمر تسجيل دخولك لمدة أسبوعين. إذا قمت بتسجيل الخروج من حسابك ، فستتم إزالة ملفات تعريف الارتباط الخاصة بتسجيل الدخول. إذا قمت بتحرير أو نشر مقال ، فسيتم حفظ ملف تعريف ارتباط إضافي في متصفحك. لا يتضمن ملف تعريف الارتباط هذا أي بيانات شخصية ويشير ببساطة إلى معرّف المنشور للمقالة التي حررتها للتو. تنتهي صلاحيته بعد يوم واحد. محتوى مضمن من مواقع أخرى قد تتضمن المقالات الموجودة على هذا الموقع محتوى مضمنًا (مثل مقاطع الفيديو والصور والمقالات وما إلى ذلك). يتصرف المحتوى المضمن من مواقع الويب الأخرى بنفس الطريقة تمامًا كما لو كان الزائر قد زار موقع الويب الآخر. قد تجمع مواقع الويب هذه بيانات عنك ، وتستخدم ملفات تعريف الارتباط ، وتضمين تتبعًا إضافيًا لجهة خارجية ، وتراقب تفاعلك مع هذا المحتوى المضمن ، بما في ذلك تتبع تفاعلك مع المحتوى المضمن إذا كان لديك حساب وتم تسجيل دخولك إلى هذا الموقع. مع من نشارك بياناتك إذا طلبت إعادة تعيين كلمة المرور ، فسيتم تضمين عنوان IP الخاص بك في إعادة تعيين البريد الإلكتروني. كم من الوقت نحتفظ ببياناتك إذا تركت تعليقًا ، فسيتم الاحتفاظ بالتعليق والبيانات الوصفية الخاصة به إلى أجل غير مسمى. هذا حتى نتمكن من التعرف على أي تعليقات متابعة والموافقة عليها تلقائيًا بدلاً من الاحتفاظ بها في قائمة انتظار الإشراف. بالنسبة للمستخدمين الذين قاموا بالتسجيل على موقعنا (إن وجد) ، نقوم أيضًا بتخزين المعلومات الشخصية التي يقدمونها في ملف تعريف المستخدم الخاص بهم. يمكن لجميع المستخدمين رؤية معلوماتهم الشخصية أو تعديلها أو حذفها في أي وقت (باستثناء أنه لا يمكنهم تغيير اسم المستخدم الخاص بهم). يمكن لمسؤولي مواقع الويب أيضًا رؤية هذه المعلومات وتحريرها. ما هي الحقوق التي لديك على بياناتك إذا كان لديك حساب على هذا الموقع ، أو تركت تعليقات ، فيمكنك طلب تلقي ملف مُصدَّر من البيانات الشخصية التي نحتفظ بها عنك ، بما في ذلك أي بيانات قدمتها إلينا. يمكنك أيضًا أن تطلب منا مسح أي بيانات شخصية نحتفظ بها عنك. هذا لا يشمل أي بيانات نحن ملزمون بالحفاظ عليها لأغراض إدارية أو قانونية أو أمنية. أين نرسل بياناتك يمكن التحقق من تعليقات الزوار من خلال خدمة الكشف التلقائي عن البريد العشوائي.
Save settings
Cookies settings