طنجة .. توقيع اتفاقية شراكة بين كلية الحقوق ومركز الدراسات الاجتماعية والقانونية بجنوب أوروبا

وقعت كلية العلوم القانونية والاقتصادية والاجتماعية بطنجة ومركز الدراسات الاجتماعية والقانونية بجنوب أوروبا اتفاقية شراكة، وذلك على هامش أشغال الملتقى المتوسطي المغربي-الإسباني الأول حول “التدبير الترابي والتجربة الجهوية بالمغرب وإسبانيا وإيطاليا … قراءات متقاطعة”.

وتمت الإشارة في مضامين الاتفاقية، التي وقع عليها أمس الأربعاء عميد كلية العلوم القانونية والاقتصادية والاجتماعية بطنجة توفيق السعيد ومدير ومركز الدراسات الاجتماعية والقانونية بجنوب أوروبا أنتونيو بوراس، إلى أن هذه الأخيرة تندرج في إطار انفتاح كلية العلوم القانونية والاقتصادية والاجتماعية بطنجة على بيئتها الدولية، وتماشيا مع توجهات جامعة عبد المالك السعدي، التي أبرمت عدة اتفاقيات تعاون مع العديد من المؤسسات الوطنية والدولية، تتعلق بمجال الدراسات القانونية والاجتماعية.

وتسعى الاتفاقية إلى تنمية مهارات طلبة الكلية والاستفادة من الخبرات والتجارب خاصة في مجالات الحكامة الجهوية والتنمية المستدامة، من خلال دورات تكوينية وتبادل الدراسات التجارب بين المؤسسات المغربية المختصة في الدراسات الاجتماعية والقانونية، وتوحيد الجهود الأكاديمية المشتركة والبحث عن طرق للتكامل والتعاون في المجالات المعنية، وتشجيع البحث العلمي.

كما تسعى الاتفاقية الى المساهمة في تكوين المنتخبين بجهة طنجة تطوان الحسيمة، وتنظيم ندوات في طنجة وملقة حول مختلف المواضيع التي تخص الإدارة الترابية والتنمية المستدامة، و إنشاء مرصد بكلية العلوم القانونية والاقتصادية والاجتماعية بطنجة مكلف بالبحث العلمي في مجال الدراسات القانونية والاجتماعية، وبرمجة جوائز التميز لأفضل المشاريع البحثية للطلبة ومنح الاستحقاق للطلبة، وكذا تنظيم منتديين دوليين كل عام أحدهما في المغرب والآخر في إسبانيا.

وبموجب هذه الاتفاقية، تعد كلية العلوم القانونية والاقتصادية والاجتماعية بطنجة شريكا للمركز الإسباني لتكوين الباحثين الطلبة ونشر البحوث والمنشورات ذات الصلة بموضوع الاتفاقية، وتنظيم فعاليات وأيام دراسية بالتناوب حول مواضيع ذات صلة باهتمامات ومجالات كلا المؤسستين.

ومن جانبه، يتعهد مركز الدراسات الاجتماعية والقانونية بجنوب أوروبا، الذي يوجد مقره بمالقة، بالمشاركة في تكوين الطلاب وتنظيم تكوينات للطلبة الباحثين، و عرض خبراته في إطار تعزيز البحث العلمي والتكوين المستمر وتدريب المديرين التنفيذيين والمنتخبين.

كما تنص الاتفاقية على التكوين في قضايا التنمية الاستدامة والحكامة الرشيدة للمنظمات والجهات، والمشاركة في التظاهرات العلمية المتعلقة بالاهتمامات المشتركة لطرفي الاتفاقية، والمساهمة في تمويل أفضل المشاريع البحثية، والتشجيع على البحث من خلال النشر في المجلات العلمية.

يشار أنه انطلقت أمس الأربعاء بمدينة طنجة أشغال الملتقى المتوسطي المغربي-الإسباني الأول حول “التدبير الترابي والتجربة الجهوية”، بحضور أكاديميين وباحثين وممثلي الهيئات المنتخبة المحلية والإقليمية والجهوية وأعضاء مراكز تفكير مغاربة وأجانب.

زر الذهاب إلى الأعلى
نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (الكوكيز) لتخصيص المحتوى والإعلانات View more
Cookies settings
موافق
سياسة الخصوصية وملفات تعريف الارتباط
Privacy & Cookies policy
Cookie nameActive
من نحن عنوان موقعنا هو: https://www.tanjalaan.com. التعليقات عندما يترك الزائرون تعليقاتهم على الموقع ، نجمع البيانات الموضحة في نموذج التعليقات ، وكذلك عنوان IP الخاص بالزائر وسلسلة وكلاء متصفح المستخدم للمساعدة في اكتشاف الرسائل غير المرغوب فيها. قد يتم توفير سلسلة مجهولة المصدر تم إنشاؤها من عنوان بريدك الإلكتروني (وتسمى أيضًا التجزئة) لخدمة Gravatar لمعرفة ما إذا كنت تستخدمها. سياسة خصوصية خدمة Gravatar متاحة هنا: https://automattic.com/privacy/. بعد الموافقة على تعليقك ، ستكون صورة ملفك الشخصي مرئية للجمهور في سياق تعليقك. ميديا إذا قمت بتحميل الصور إلى موقع الويب ، فيجب تجنب تحميل الصور مع تضمين بيانات الموقع المضمنة (EXIF GPS). يمكن لزوار الموقع تنزيل واستخراج أي بيانات موقع من الصور الموجودة على الموقع. الكوكيز إذا تركت تعليقًا على موقعنا ، فيمكنك الاشتراك في حفظ اسمك وعنوان بريدك الإلكتروني وموقعك الإلكتروني في ملفات تعريف الارتباط. هذه لراحتك حتى لا تضطر إلى ملء التفاصيل الخاصة بك مرة أخرى عندما تترك تعليقًا آخر. ستستمر ملفات تعريف الارتباط هذه لمدة عام واحد. إذا قمت بزيارة صفحة تسجيل الدخول الخاصة بنا ، فسنقوم بتعيين ملف تعريف ارتباط مؤقت لتحديد ما إذا كان متصفحك يقبل ملفات تعريف الارتباط. لا يحتوي ملف تعريف الارتباط هذا على بيانات شخصية ويتم تجاهله عند إغلاق المستعرض الخاص بك. عند تسجيل الدخول ، سنقوم أيضًا بإعداد العديد من ملفات تعريف الارتباط لحفظ معلومات تسجيل الدخول الخاصة بك وخيارات عرض الشاشة. تستمر ملفات تعريف الارتباط لتسجيل الدخول لمدة يومين ، بينما تستمر ملفات تعريف ارتباط خيارات الشاشة لمدة عام. إذا حددت "تذكرني" ، فسيستمر تسجيل دخولك لمدة أسبوعين. إذا قمت بتسجيل الخروج من حسابك ، فستتم إزالة ملفات تعريف الارتباط الخاصة بتسجيل الدخول. إذا قمت بتحرير أو نشر مقال ، فسيتم حفظ ملف تعريف ارتباط إضافي في متصفحك. لا يتضمن ملف تعريف الارتباط هذا أي بيانات شخصية ويشير ببساطة إلى معرّف المنشور للمقالة التي حررتها للتو. تنتهي صلاحيته بعد يوم واحد. محتوى مضمن من مواقع أخرى قد تتضمن المقالات الموجودة على هذا الموقع محتوى مضمنًا (مثل مقاطع الفيديو والصور والمقالات وما إلى ذلك). يتصرف المحتوى المضمن من مواقع الويب الأخرى بنفس الطريقة تمامًا كما لو كان الزائر قد زار موقع الويب الآخر. قد تجمع مواقع الويب هذه بيانات عنك ، وتستخدم ملفات تعريف الارتباط ، وتضمين تتبعًا إضافيًا لجهة خارجية ، وتراقب تفاعلك مع هذا المحتوى المضمن ، بما في ذلك تتبع تفاعلك مع المحتوى المضمن إذا كان لديك حساب وتم تسجيل دخولك إلى هذا الموقع. مع من نشارك بياناتك إذا طلبت إعادة تعيين كلمة المرور ، فسيتم تضمين عنوان IP الخاص بك في إعادة تعيين البريد الإلكتروني. كم من الوقت نحتفظ ببياناتك إذا تركت تعليقًا ، فسيتم الاحتفاظ بالتعليق والبيانات الوصفية الخاصة به إلى أجل غير مسمى. هذا حتى نتمكن من التعرف على أي تعليقات متابعة والموافقة عليها تلقائيًا بدلاً من الاحتفاظ بها في قائمة انتظار الإشراف. بالنسبة للمستخدمين الذين قاموا بالتسجيل على موقعنا (إن وجد) ، نقوم أيضًا بتخزين المعلومات الشخصية التي يقدمونها في ملف تعريف المستخدم الخاص بهم. يمكن لجميع المستخدمين رؤية معلوماتهم الشخصية أو تعديلها أو حذفها في أي وقت (باستثناء أنه لا يمكنهم تغيير اسم المستخدم الخاص بهم). يمكن لمسؤولي مواقع الويب أيضًا رؤية هذه المعلومات وتحريرها. ما هي الحقوق التي لديك على بياناتك إذا كان لديك حساب على هذا الموقع ، أو تركت تعليقات ، فيمكنك طلب تلقي ملف مُصدَّر من البيانات الشخصية التي نحتفظ بها عنك ، بما في ذلك أي بيانات قدمتها إلينا. يمكنك أيضًا أن تطلب منا مسح أي بيانات شخصية نحتفظ بها عنك. هذا لا يشمل أي بيانات نحن ملزمون بالحفاظ عليها لأغراض إدارية أو قانونية أو أمنية. أين نرسل بياناتك يمكن التحقق من تعليقات الزوار من خلال خدمة الكشف التلقائي عن البريد العشوائي.
Save settings
Cookies settings