طنجة: افتتاح معرض بعنوان “نقود المغرب القديم: صور ورموز”

اليوم الخميس برواق الفن المعاصر محمد الدريسي بطنجة، افتتاح المعرض المؤقت “نقود المغرب القديم: صور ورموز”، بحضور ثلة من الباحثين والمثقفين والفاعلين الثقافيين.

هذا المعرض المنظم من قبل متحف بنك المغرب في إطار الاحتفال بالذكرى العشرين لافتتاحه، بشراكة مع وزارة الشباب والثقافة والتواصل، مكرس أساسا لوجهة نظر فنية وأيقونوغرافية للمسكوكات في صلة مباشرة بموريطانيا وبالبحر الأبيض المتوسط المجاور.

ويقدم المعرض، الذي يتواصل إلى غاية 31 دجنبر المقبل، من خلال وصله بين مجموعة من الروابط والموافقات ولحظات التحولات والمفارقات التاريخية، مشكالا من الصور حول النقود.

تتجمع نقاط الالتقاء حول موضوع الصورة والتعبير الرمزي الذي تحمله النجوم والحيوانات والنباتات التي توحد ثقافات وحضارات العصور القديمة.

فالميل إلى التشخيص يعكس القوة السياسية، وتعبر رموز الحيوانات والنباتات عن الأنشطة الزراعية والاقتصادية، بينما تشير لغة النجوم ولغة التشخيص الديني إلى العبادات والمعتقدات، وهي سمات ثقافية رمزية.

في تصريح لقناة M24 ، أكد مدير متاحف بنك المغرب، رشدي برنوصي، أن هذا المعرض الذي يندرج في إطار تخليد الذكرى العشرين لزيارة صاحب الجلالة الملك محمد السادس لمتحف بنك المغرب، مخصص للفن والنقود في العصر القديم.

وأوضح السيد برنوصي أن اختيار طنجة لاحتضان هذا المعرض راجع إلى المكانة التي تحتلها هذه المدينة المتجذرة في التاريخ المغربي القديم، والمتطلعة إلى المستقبل، والتي تمثل مزيجا من الإبداع والابتكار، مشيرا إلى أن المعرض يدور حول النقود القديمة بروح من الإبداع الفني، على اعتبار أن النقود تعد ترجمة للفن الإبداعي الإنساني.

فالنقود، بحسب السيد برنوصي، “ليست مجرد وسيلة للتبادل، وإنما أيضا معدن نقش عليه الإنسان تاريخا وأفكارا ودينا … كل هذا يشكل تاريخ المغرب الذي لم يتوقف، منذ العصور القديمة إلى الآن، وحافظ على طابعه المزدهر الذي يتقاسمه الأشخاص من مختلف الآفاق”، مسجلا أن هذا المعرض يندرج في إطار روح إبداع وتجذر الثقافة المغربية الألفية الفريدة.

وتابع المسؤول أن “مقاربتنا لا تستحضر البعد الزمني فقط، وإنما تركز على جوهر العناصر المعروضة: النقود، والمواد الأثرية، والأعمال الفنية التي تبرز المواد المحلية وأدوات العبادة والرسم والتصوير الفني المعاصر”.

وأعرب عن امتنانه لشركاء بنك المغرب، لاسيما وزارة الشباب والثقافة والتواصل والمؤسسة الوطنية للمتاحف اللذين يعتبران من أكبر داعمي المعرض، لمساعدتهما ودعمهما لهذا الحدث، داعيا ساكنة طنجة وزوار المدينة إلى الإقبال بكثافة على زيارة هذا المعرض الفريد من نوعه.

من جهتها، أفادت مندوبة المعرض، نادية صبري، بأن هذا المعرض يسلط الضوء على نقود المغرب القديم وعلاقتها، بالخصوص، بالأيقونوغرافية والفن، مؤكدة ان الأمر يتعلق بوجهة نظر فريدة تسعى في المقام الأول إلى إبراز كيف أن هذه التعبيرات الأيقونوغرافية للمسكوكات لا تنحصر فقط في النقود، وإنما نجد أثرا لها في المواد الأثرية.

من جانبه، أبرز المدير الجهوي للثقافة بجهة طنجة تطوان الحسيمة، كمال بن الليمون، أهمية هذا المعرض الذي يهدف إلى تمكين ساكنة طنجة وزوار المدينة، مغاربة وأجانب، من اكتشاف صور حول النقود المغربية القديمة وحضارات البحر الأبيض المتوسط بشكل عام، واكتشاف عوالمها الثقافية، من خلال النقوش والأيقونوغرافيات والرموز.

وأكد المسؤول أن هذا المعرض يطمح إلى تثمين التراث المادي واللامادي للمغرب، وتعزيز الدينامية الثقافية لمدينة البوغاز.

وأفادت ورقة خاصة بالمعرض “تعبر بنا نقود المغرب القديم المناطق الجغرافية وكذا الأيقونوغرافيات الخاصة بها حتى تبلغ بنا بعدها العالمي الذي يتجاوز الزمن”.

يعكس هذا البعد اللازمني في الصور النماذج الأصلية والأساطير والقصص التأسيسية، وبالتالي فإن بعض التصاوير هي من ثوابت التعبير البشري : الوجه والحيوانات كرموز للقوة والسلطة، والنبات كمورد اقتصادي والنجوم كنافذة منفتحة على الكون.

تقربنا هذه الصور ولغة الأشكال من المغرب القديم، فالآثار مازالت قائمة إلى حد اليوم، في مختلف جغرافيات المواقع الأثرية والمدن، تنكي وليكسوس وبناسا وقوم شمش، تجعلنا في الأخير نحلم بعالم ضارب في القدم، ومع ذلك قريب جدا بقوة صوره ورموزه التي تعبر الزمن لتظل حاضرة في النقود الحالية.

وتميز هذا الحفل، الذي جرى بحضور على الخصوص الكاتب العام لوزارة الشباب والثقافة والتواصل، عبد الإله عفيفي، بتقديم عروض فنية أدتها إحدى الفرق الفولكلورية.

زر الذهاب إلى الأعلى
نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (الكوكيز) لتخصيص المحتوى والإعلانات View more
Cookies settings
موافق
سياسة الخصوصية وملفات تعريف الارتباط
Privacy & Cookies policy
Cookie nameActive
من نحن عنوان موقعنا هو: https://www.tanjalaan.com. التعليقات عندما يترك الزائرون تعليقاتهم على الموقع ، نجمع البيانات الموضحة في نموذج التعليقات ، وكذلك عنوان IP الخاص بالزائر وسلسلة وكلاء متصفح المستخدم للمساعدة في اكتشاف الرسائل غير المرغوب فيها. قد يتم توفير سلسلة مجهولة المصدر تم إنشاؤها من عنوان بريدك الإلكتروني (وتسمى أيضًا التجزئة) لخدمة Gravatar لمعرفة ما إذا كنت تستخدمها. سياسة خصوصية خدمة Gravatar متاحة هنا: https://automattic.com/privacy/. بعد الموافقة على تعليقك ، ستكون صورة ملفك الشخصي مرئية للجمهور في سياق تعليقك. ميديا إذا قمت بتحميل الصور إلى موقع الويب ، فيجب تجنب تحميل الصور مع تضمين بيانات الموقع المضمنة (EXIF GPS). يمكن لزوار الموقع تنزيل واستخراج أي بيانات موقع من الصور الموجودة على الموقع. الكوكيز إذا تركت تعليقًا على موقعنا ، فيمكنك الاشتراك في حفظ اسمك وعنوان بريدك الإلكتروني وموقعك الإلكتروني في ملفات تعريف الارتباط. هذه لراحتك حتى لا تضطر إلى ملء التفاصيل الخاصة بك مرة أخرى عندما تترك تعليقًا آخر. ستستمر ملفات تعريف الارتباط هذه لمدة عام واحد. إذا قمت بزيارة صفحة تسجيل الدخول الخاصة بنا ، فسنقوم بتعيين ملف تعريف ارتباط مؤقت لتحديد ما إذا كان متصفحك يقبل ملفات تعريف الارتباط. لا يحتوي ملف تعريف الارتباط هذا على بيانات شخصية ويتم تجاهله عند إغلاق المستعرض الخاص بك. عند تسجيل الدخول ، سنقوم أيضًا بإعداد العديد من ملفات تعريف الارتباط لحفظ معلومات تسجيل الدخول الخاصة بك وخيارات عرض الشاشة. تستمر ملفات تعريف الارتباط لتسجيل الدخول لمدة يومين ، بينما تستمر ملفات تعريف ارتباط خيارات الشاشة لمدة عام. إذا حددت "تذكرني" ، فسيستمر تسجيل دخولك لمدة أسبوعين. إذا قمت بتسجيل الخروج من حسابك ، فستتم إزالة ملفات تعريف الارتباط الخاصة بتسجيل الدخول. إذا قمت بتحرير أو نشر مقال ، فسيتم حفظ ملف تعريف ارتباط إضافي في متصفحك. لا يتضمن ملف تعريف الارتباط هذا أي بيانات شخصية ويشير ببساطة إلى معرّف المنشور للمقالة التي حررتها للتو. تنتهي صلاحيته بعد يوم واحد. محتوى مضمن من مواقع أخرى قد تتضمن المقالات الموجودة على هذا الموقع محتوى مضمنًا (مثل مقاطع الفيديو والصور والمقالات وما إلى ذلك). يتصرف المحتوى المضمن من مواقع الويب الأخرى بنفس الطريقة تمامًا كما لو كان الزائر قد زار موقع الويب الآخر. قد تجمع مواقع الويب هذه بيانات عنك ، وتستخدم ملفات تعريف الارتباط ، وتضمين تتبعًا إضافيًا لجهة خارجية ، وتراقب تفاعلك مع هذا المحتوى المضمن ، بما في ذلك تتبع تفاعلك مع المحتوى المضمن إذا كان لديك حساب وتم تسجيل دخولك إلى هذا الموقع. مع من نشارك بياناتك إذا طلبت إعادة تعيين كلمة المرور ، فسيتم تضمين عنوان IP الخاص بك في إعادة تعيين البريد الإلكتروني. كم من الوقت نحتفظ ببياناتك إذا تركت تعليقًا ، فسيتم الاحتفاظ بالتعليق والبيانات الوصفية الخاصة به إلى أجل غير مسمى. هذا حتى نتمكن من التعرف على أي تعليقات متابعة والموافقة عليها تلقائيًا بدلاً من الاحتفاظ بها في قائمة انتظار الإشراف. بالنسبة للمستخدمين الذين قاموا بالتسجيل على موقعنا (إن وجد) ، نقوم أيضًا بتخزين المعلومات الشخصية التي يقدمونها في ملف تعريف المستخدم الخاص بهم. يمكن لجميع المستخدمين رؤية معلوماتهم الشخصية أو تعديلها أو حذفها في أي وقت (باستثناء أنه لا يمكنهم تغيير اسم المستخدم الخاص بهم). يمكن لمسؤولي مواقع الويب أيضًا رؤية هذه المعلومات وتحريرها. ما هي الحقوق التي لديك على بياناتك إذا كان لديك حساب على هذا الموقع ، أو تركت تعليقات ، فيمكنك طلب تلقي ملف مُصدَّر من البيانات الشخصية التي نحتفظ بها عنك ، بما في ذلك أي بيانات قدمتها إلينا. يمكنك أيضًا أن تطلب منا مسح أي بيانات شخصية نحتفظ بها عنك. هذا لا يشمل أي بيانات نحن ملزمون بالحفاظ عليها لأغراض إدارية أو قانونية أو أمنية. أين نرسل بياناتك يمكن التحقق من تعليقات الزوار من خلال خدمة الكشف التلقائي عن البريد العشوائي.
Save settings
Cookies settings