أبرشان: قبل لقجع الألقاب تحسم خارج رقعة الميدان

أعلن عبد الحميد أبرشان، الرئيس الأسباق لنادي إتحاد طنجة تضامنه مع فوزي لقجع، رئيس الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم عقب الحملة التي تعرض لها مؤخرا.

وكتب أبرشان في حسابه على الفايسبوك :”منذ أن قدمت استقالتي من رئاسة فريق اتحاد طنجة، في أكتوبر من سنة 2021، ارتأيت أن أراقب أوضاع كرة القدم من بعيد حتى لا يُفهم أي تصريح أو موقف بطريقة خاطئة، لكن الحملة التي يتعرض لها السيد فوزي لقجع، رئيس الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم، استفزتني ودفعتني للكلام بموضوعية والكشف عن بعض الحقائق التي خبرها كل من سيَّر أو تابع عن قرب أحد الفرق الوطنية”.

وأضاف :”والحقيقة أن لقجع، الذي عرفته بعد أن أصبحت رئيسا لفريق اتحاد طنجة سنة 2013، لطالما كان رجلا عمليا ومرنا في نفس الوقت، فبالرغم من الاتفاق معه في بعض الأمور أو الاختلاف معه في أخرى، إلا أن الثابت هو أن الرجل يملك قدرة كبيرة على الإنصات، كما يتعامل مع جميع الأندية الوطنية على قدم المساواة، ويشتغل مع أي مكتب رأى فيه الرغبة في تطوير ممارسة كرة القدم”.

وتابع :”وأقول بكل جرأة، أن تاريخ كرة القدم الوطنية مقسم إلى مرحلة ما قبل ترأس السيد لقجع للجامعة وما بعد وصوله إلى الرئاسة، بل أؤكد أن لقب البطولة الوطنية الذي فاز به اتحاد طنجة سنة 2018 ما كان ليتحقق لولا نهج هذا الرجل، لأننا جميعا نعلم يقينا كيف كان تسير الأمور في السابق، حيث كان الفوز بالألقاب يُصنع في مباريات ملعوبة خارج رقعة الميدان”.

وختم حديثه بالقول :”إننا اليوم في حاجة ماسة إلى رجال مثل فوزي لقجع في كل القطاعات، هؤلاء يجب أن يحظوا بالدعم والمساندة لا المحاربة والتشويش، وجميعنا نعلم أن الكثير من الأمور التي تحققت لصالح الكرة المغربية ما كانت لتتحقق لولا العمل الكبير للسيد لقجع لتنفيذ الإرادة الملكية السامية للنهوض بهذه الرياضة، وما بلوغ نصف نهائي كأس العالم عنا ببعيد”.

زر الذهاب إلى الأعلى
نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (الكوكيز) لتخصيص المحتوى والإعلانات View more
Cookies settings
موافق
سياسة الخصوصية وملفات تعريف الارتباط
Privacy & Cookies policy
Cookie nameActive
من نحن عنوان موقعنا هو: https://www.tanjalaan.com. التعليقات عندما يترك الزائرون تعليقاتهم على الموقع ، نجمع البيانات الموضحة في نموذج التعليقات ، وكذلك عنوان IP الخاص بالزائر وسلسلة وكلاء متصفح المستخدم للمساعدة في اكتشاف الرسائل غير المرغوب فيها. قد يتم توفير سلسلة مجهولة المصدر تم إنشاؤها من عنوان بريدك الإلكتروني (وتسمى أيضًا التجزئة) لخدمة Gravatar لمعرفة ما إذا كنت تستخدمها. سياسة خصوصية خدمة Gravatar متاحة هنا: https://automattic.com/privacy/. بعد الموافقة على تعليقك ، ستكون صورة ملفك الشخصي مرئية للجمهور في سياق تعليقك. ميديا إذا قمت بتحميل الصور إلى موقع الويب ، فيجب تجنب تحميل الصور مع تضمين بيانات الموقع المضمنة (EXIF GPS). يمكن لزوار الموقع تنزيل واستخراج أي بيانات موقع من الصور الموجودة على الموقع. الكوكيز إذا تركت تعليقًا على موقعنا ، فيمكنك الاشتراك في حفظ اسمك وعنوان بريدك الإلكتروني وموقعك الإلكتروني في ملفات تعريف الارتباط. هذه لراحتك حتى لا تضطر إلى ملء التفاصيل الخاصة بك مرة أخرى عندما تترك تعليقًا آخر. ستستمر ملفات تعريف الارتباط هذه لمدة عام واحد. إذا قمت بزيارة صفحة تسجيل الدخول الخاصة بنا ، فسنقوم بتعيين ملف تعريف ارتباط مؤقت لتحديد ما إذا كان متصفحك يقبل ملفات تعريف الارتباط. لا يحتوي ملف تعريف الارتباط هذا على بيانات شخصية ويتم تجاهله عند إغلاق المستعرض الخاص بك. عند تسجيل الدخول ، سنقوم أيضًا بإعداد العديد من ملفات تعريف الارتباط لحفظ معلومات تسجيل الدخول الخاصة بك وخيارات عرض الشاشة. تستمر ملفات تعريف الارتباط لتسجيل الدخول لمدة يومين ، بينما تستمر ملفات تعريف ارتباط خيارات الشاشة لمدة عام. إذا حددت "تذكرني" ، فسيستمر تسجيل دخولك لمدة أسبوعين. إذا قمت بتسجيل الخروج من حسابك ، فستتم إزالة ملفات تعريف الارتباط الخاصة بتسجيل الدخول. إذا قمت بتحرير أو نشر مقال ، فسيتم حفظ ملف تعريف ارتباط إضافي في متصفحك. لا يتضمن ملف تعريف الارتباط هذا أي بيانات شخصية ويشير ببساطة إلى معرّف المنشور للمقالة التي حررتها للتو. تنتهي صلاحيته بعد يوم واحد. محتوى مضمن من مواقع أخرى قد تتضمن المقالات الموجودة على هذا الموقع محتوى مضمنًا (مثل مقاطع الفيديو والصور والمقالات وما إلى ذلك). يتصرف المحتوى المضمن من مواقع الويب الأخرى بنفس الطريقة تمامًا كما لو كان الزائر قد زار موقع الويب الآخر. قد تجمع مواقع الويب هذه بيانات عنك ، وتستخدم ملفات تعريف الارتباط ، وتضمين تتبعًا إضافيًا لجهة خارجية ، وتراقب تفاعلك مع هذا المحتوى المضمن ، بما في ذلك تتبع تفاعلك مع المحتوى المضمن إذا كان لديك حساب وتم تسجيل دخولك إلى هذا الموقع. مع من نشارك بياناتك إذا طلبت إعادة تعيين كلمة المرور ، فسيتم تضمين عنوان IP الخاص بك في إعادة تعيين البريد الإلكتروني. كم من الوقت نحتفظ ببياناتك إذا تركت تعليقًا ، فسيتم الاحتفاظ بالتعليق والبيانات الوصفية الخاصة به إلى أجل غير مسمى. هذا حتى نتمكن من التعرف على أي تعليقات متابعة والموافقة عليها تلقائيًا بدلاً من الاحتفاظ بها في قائمة انتظار الإشراف. بالنسبة للمستخدمين الذين قاموا بالتسجيل على موقعنا (إن وجد) ، نقوم أيضًا بتخزين المعلومات الشخصية التي يقدمونها في ملف تعريف المستخدم الخاص بهم. يمكن لجميع المستخدمين رؤية معلوماتهم الشخصية أو تعديلها أو حذفها في أي وقت (باستثناء أنه لا يمكنهم تغيير اسم المستخدم الخاص بهم). يمكن لمسؤولي مواقع الويب أيضًا رؤية هذه المعلومات وتحريرها. ما هي الحقوق التي لديك على بياناتك إذا كان لديك حساب على هذا الموقع ، أو تركت تعليقات ، فيمكنك طلب تلقي ملف مُصدَّر من البيانات الشخصية التي نحتفظ بها عنك ، بما في ذلك أي بيانات قدمتها إلينا. يمكنك أيضًا أن تطلب منا مسح أي بيانات شخصية نحتفظ بها عنك. هذا لا يشمل أي بيانات نحن ملزمون بالحفاظ عليها لأغراض إدارية أو قانونية أو أمنية. أين نرسل بياناتك يمكن التحقق من تعليقات الزوار من خلال خدمة الكشف التلقائي عن البريد العشوائي.
Save settings
Cookies settings