شركة “إنجل” النمساوية المتخصصة في الصناعات البلاستيكية تفتتح بطنجة فرعا خاصا بشمال إفريقيا

أعلنت الشركة النمساوية المتخصصة في مجال تصنيع آلات الصب والقولبة عن طريق الحقن، والمزود الأول لحلول الأنظمة، عن تعزيز تواجدها في سوق شمال إفريقيا، عبر الاستقرار بطنجة من خلال إحداث فرع للمبيعات والخدمات الموجهة للمنطقة المغاربية.

وقال المدير العام لشركة إنجل المغرب الكبير (ENGEL MAGHREBرومين ريري، إن “استقرار علامة إنجل في المغرب لم يأت بمحض الصدفة، إذ أن المغرب يقدم بيئة ديناميكية ملائمة لإنتاج القوالب عن طريق الحقن، كما أنه يتوفر على أهم المقومات الضرورية لخلق نمو كبير، فضلا عن إمكانات مهمة من شأنها المساهمة في تطوير كبير للنشاط”.

وتابع “إن افتتاح هذا الفرع المتواجد في المغرب الكبير يعد خطوة مهمة في تعزيز قربنا من الزبائن في المنطقة، و نهدف أيضا من خلال هذا الفرع إلى ترسيخ طويل الأمد للمجموعة على الصعيد المحلي”.

في هذا الإطار، أكد رومين ريري أن “المغرب يتوفر على صناعة إنتاجية مهمة خاصة على امتداد السنوات العشر الماضية. وقد تطور قطاع السيارات على وجه الخصوص بشكل كبير”، موضحا أنه “منذ البداية، تمكنت شركة إنجل من المشاركة في هذا التطور الإيجابي بنجاح كبير. إذ ترتكز الاستراتيجية الخاصة بالمغرب أساسا على النمو المستدام، الذي يهدف إلى تقديم الدعم اللازم لجميع الزبائن الموجودين في المملكة”.

وأوضح أن “آلة الضخ المخصصة للحقن من علامة إنجل هي متاحة من أجل إجراء تكوين وتجارب سيستفيد منها الزبائن، وهي متاحة لدى معهد التكوين في مهن صناعة السيارات بطنجة، وهو ما يدل على رغبة المجموعة في توسيع العرض بكيفية كبيرة في المنطقة”.

إلى جانب قطاع السيارات، والذي تشكل فيه شركة إنجل ومنذ سنوات عديدة أحد أبرز المزودين الرئيسيين في المنطقة، تبحث المجموعة عن فرص نمو جديدة في قطاعات جديدة.

في هذا السياق، أشار رومان ريري إلى أن “المغرب يواصل تعزيز مكانته كقطب عالمي رائد في مجال تصنيع التكنولوجية الطبية ومجال التعبئة والتغليف وكذا في قطاع السكك الحديدية. وهي قطاعات تتوفر فيها المجموعة على خبرة كبيرة”، مضيفا “نؤمن بشدة بالإمكانات الهائلة للنمو المستقبلي والتي يمكن أن تتميز بها هذه القطاعات”.

من جهته، اعتبر رئيس فيدرالية صناعة السيارات، عادل الزيدي، أن البلاستيك أصبحا جزءا من تطور قطاع السيارات، بالنظر إلى أن حوالي 20 في المائة من مكونات السيارة تصنع من البلاستيك، أي ما يعادل أزيد من 300 كلغ و 2000 قطعة في كل سيارة، موضحا أن اختيار البلاستيك صار أمرا يفرض نفسه بالنظر إلى التنافسية التي تطبع مجال صناعة السيارات وأيضا من اجل خفض انبعاثات ثاني أوكسيد الكربون، وتسريع الانتاج وخفض زمن التركيب وإنتاج وإعادة إنتاج قطع الغيار.

واعتبر المتحدث أن استقرار “إنجل” بطنجة سيمكن من تعزيز خدمات الصيانة وتطوير آلات صناعة الأجزاء البلاستيكية، معربا عن الأمل في أن يمكن هذا الأمر من تطوير هندسة وخبرة محليتين في المجال إلى جانب اقتراح حلول سريعة وفعالة بالنسبة للزبائن.

وشدد على أنه “هكذا سنتمكن جميعا من المساهمة في تعزيز السيادة الصناعية للمغرب، وتعزيز مكانة المغرب كبلد يساهم في خلق القيمة المضافة والتشغيل والنمو، بلد كما يريده صاحب الجلالة الملك محمد السادس”.

وتميز هذا الحفل بتقديم عرض تقني حول مختلف المنتجات والتقنيات التي تقترحها المجموعة، إلى جانب تقديم أمثلة للمشاريع الإقليمية الناجحة.

زر الذهاب إلى الأعلى
نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط (الكوكيز) لتخصيص المحتوى والإعلانات View more
Cookies settings
موافق
سياسة الخصوصية وملفات تعريف الارتباط
Privacy & Cookies policy
Cookie nameActive
من نحن عنوان موقعنا هو: https://www.tanjalaan.com. التعليقات عندما يترك الزائرون تعليقاتهم على الموقع ، نجمع البيانات الموضحة في نموذج التعليقات ، وكذلك عنوان IP الخاص بالزائر وسلسلة وكلاء متصفح المستخدم للمساعدة في اكتشاف الرسائل غير المرغوب فيها. قد يتم توفير سلسلة مجهولة المصدر تم إنشاؤها من عنوان بريدك الإلكتروني (وتسمى أيضًا التجزئة) لخدمة Gravatar لمعرفة ما إذا كنت تستخدمها. سياسة خصوصية خدمة Gravatar متاحة هنا: https://automattic.com/privacy/. بعد الموافقة على تعليقك ، ستكون صورة ملفك الشخصي مرئية للجمهور في سياق تعليقك. ميديا إذا قمت بتحميل الصور إلى موقع الويب ، فيجب تجنب تحميل الصور مع تضمين بيانات الموقع المضمنة (EXIF GPS). يمكن لزوار الموقع تنزيل واستخراج أي بيانات موقع من الصور الموجودة على الموقع. الكوكيز إذا تركت تعليقًا على موقعنا ، فيمكنك الاشتراك في حفظ اسمك وعنوان بريدك الإلكتروني وموقعك الإلكتروني في ملفات تعريف الارتباط. هذه لراحتك حتى لا تضطر إلى ملء التفاصيل الخاصة بك مرة أخرى عندما تترك تعليقًا آخر. ستستمر ملفات تعريف الارتباط هذه لمدة عام واحد. إذا قمت بزيارة صفحة تسجيل الدخول الخاصة بنا ، فسنقوم بتعيين ملف تعريف ارتباط مؤقت لتحديد ما إذا كان متصفحك يقبل ملفات تعريف الارتباط. لا يحتوي ملف تعريف الارتباط هذا على بيانات شخصية ويتم تجاهله عند إغلاق المستعرض الخاص بك. عند تسجيل الدخول ، سنقوم أيضًا بإعداد العديد من ملفات تعريف الارتباط لحفظ معلومات تسجيل الدخول الخاصة بك وخيارات عرض الشاشة. تستمر ملفات تعريف الارتباط لتسجيل الدخول لمدة يومين ، بينما تستمر ملفات تعريف ارتباط خيارات الشاشة لمدة عام. إذا حددت "تذكرني" ، فسيستمر تسجيل دخولك لمدة أسبوعين. إذا قمت بتسجيل الخروج من حسابك ، فستتم إزالة ملفات تعريف الارتباط الخاصة بتسجيل الدخول. إذا قمت بتحرير أو نشر مقال ، فسيتم حفظ ملف تعريف ارتباط إضافي في متصفحك. لا يتضمن ملف تعريف الارتباط هذا أي بيانات شخصية ويشير ببساطة إلى معرّف المنشور للمقالة التي حررتها للتو. تنتهي صلاحيته بعد يوم واحد. محتوى مضمن من مواقع أخرى قد تتضمن المقالات الموجودة على هذا الموقع محتوى مضمنًا (مثل مقاطع الفيديو والصور والمقالات وما إلى ذلك). يتصرف المحتوى المضمن من مواقع الويب الأخرى بنفس الطريقة تمامًا كما لو كان الزائر قد زار موقع الويب الآخر. قد تجمع مواقع الويب هذه بيانات عنك ، وتستخدم ملفات تعريف الارتباط ، وتضمين تتبعًا إضافيًا لجهة خارجية ، وتراقب تفاعلك مع هذا المحتوى المضمن ، بما في ذلك تتبع تفاعلك مع المحتوى المضمن إذا كان لديك حساب وتم تسجيل دخولك إلى هذا الموقع. مع من نشارك بياناتك إذا طلبت إعادة تعيين كلمة المرور ، فسيتم تضمين عنوان IP الخاص بك في إعادة تعيين البريد الإلكتروني. كم من الوقت نحتفظ ببياناتك إذا تركت تعليقًا ، فسيتم الاحتفاظ بالتعليق والبيانات الوصفية الخاصة به إلى أجل غير مسمى. هذا حتى نتمكن من التعرف على أي تعليقات متابعة والموافقة عليها تلقائيًا بدلاً من الاحتفاظ بها في قائمة انتظار الإشراف. بالنسبة للمستخدمين الذين قاموا بالتسجيل على موقعنا (إن وجد) ، نقوم أيضًا بتخزين المعلومات الشخصية التي يقدمونها في ملف تعريف المستخدم الخاص بهم. يمكن لجميع المستخدمين رؤية معلوماتهم الشخصية أو تعديلها أو حذفها في أي وقت (باستثناء أنه لا يمكنهم تغيير اسم المستخدم الخاص بهم). يمكن لمسؤولي مواقع الويب أيضًا رؤية هذه المعلومات وتحريرها. ما هي الحقوق التي لديك على بياناتك إذا كان لديك حساب على هذا الموقع ، أو تركت تعليقات ، فيمكنك طلب تلقي ملف مُصدَّر من البيانات الشخصية التي نحتفظ بها عنك ، بما في ذلك أي بيانات قدمتها إلينا. يمكنك أيضًا أن تطلب منا مسح أي بيانات شخصية نحتفظ بها عنك. هذا لا يشمل أي بيانات نحن ملزمون بالحفاظ عليها لأغراض إدارية أو قانونية أو أمنية. أين نرسل بياناتك يمكن التحقق من تعليقات الزوار من خلال خدمة الكشف التلقائي عن البريد العشوائي.
Save settings
Cookies settings